السياحة في فلسطين، وقائع وآفاق

تم النشر بواسطة: waleed.zayed17 2018-02-02 03:02:00

 بيرزيت اونلاين - ليان تيسير - في منتصف القرن التاسع عشر كان أكثر من 13 آلاف سائحا يزور فلسطين، وقبل عشرة الاف سنة كانت فلسطين المهد الاول للاستقرار البشري، وتميزت بانها  من الدول العريقة في الأنشطة السياحية المختلفة على مدار التاريخ، ولكن الظروف الصعبة التي تعرضت لها فلسطين من احتلالات متتابعة حتى قبل الاحتلال الإسرائيلي أدى لتدمير الأماكن الأثرية والتاريخية، واستكمل ذلك الاحتلال الإسرائيلي.

ففي العام 2009 حدث تناقص كبير في  أعداد السياح بنسبة 3.9% عما كانت عليه أعداد السياح في العام 2008 الذي وصل فيها عدد السياح لنحو 14 ألف سائح، ويعود السبب في ذلك إلى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في نهاية عام 2008 وبداية عام 2009 كما اوضح مركز الإحصاء الفلسطيني، مما سبب قلقاً أمنياً لدى السياح وخوفاً على حياتهم لاعتقادتهم بأنها مناطق غير آمنة، مما دفعهم للبحث عن أماكن أخرى كالأردن لزيارتها. وقد كان هذا مؤشر على تضرر القطاع السياحي في فلسطين التي استقبلت في عام 2009، 130 ألف سائح.

بينما تساهم الأنشطة السياحية المختلفة بـ10% من مجمل الناتج المحلي في الاردن، أما في  فلسطين فلا تساهم هذه الانشطة سوى بـ3,7% من الناتج المحلي الإجمالي، والسبب في ذلك أن الاحتلال يسيطر على معظم الأنشطة السياحية ويحرم السياح من القدوم بشكل حر إلى الأراضي الواقعة تحت سيطرة السلطة الفلسطينية كونها تسيطر على جميع المنافذ الحدودية، بالإضافة إلى البنية التحتية السيئة في فلسطين، فمنذ العام 1994 بدأت هذه البنية تتطور منذ تأسيس السلطة الفلسطينية، وقد تضررت بعد >لك مراراً جراء المواجهات المستمرة مع قوات الاحتلال.

وقال استاذ الجغرافيا السياحية حسين الريماوي إنه إذا ما تمتع الواقع السياسي بالهدوء فإن عدد السياح يزداد، أما إذا ما لم تكن الأمور مستتبة على الأرض أمنياً ينخفض عدد السياح ، فالسائح دائماً ما يبحث عن الأمان.  

 وأضاف الريماوي إن معظم السياح القادمين إلى فلسطين من دول أوروبا يشكلون فقط ما نسبته 17%، أما السياح القادمين من آسيا مثل اندونيسيا والهند وكوريا يشكلون 6% فقط، أما القادمين من روسيا يشكلون 18% وهم النسبة الأعلى من بين السياح الأجانب القادمين إلى فلسطين.

واعتبر الريماوي أن قطاع السياحة مستقبلاً سيكون  في مهب الريح إذا ما ظلت الأمور على حالها بدون دولة واستقرار دائم، وإذا ما استقرت الأمور ونشأت دولة فلسطينية ستصبح السياحة هي النفط التي ستعيش منه فلسطين، وأشار أن السائح في العالم في المتوسط يحتاج إلى 1000 دولار تقريباً لخروجه إلى دولة أخرى، وإذا جاء إلى فلسطين مليون سائح سينتعش الاقتصاد الفلسطيني سواء كان الانتعاش في القطاع السياحي نفسه أو في قطاع الصناعات الحرفية.

 

 

اقرأ أيضا

هل ستنتخب بناء على الانتماء السياسي أم العمل النقابي؟

تم النشر بواسطة: waleed.zayed17
2018-05-08 11:05:00

الفراولة الغزاوية تكسر الحصار وتتخطى الحدود

تم النشر بواسطة: waleed.zayed17
2018-02-13 02:02:00

أميرة التي أبصرت بأناملها شغفًا للموسيقى

تم النشر بواسطة: غيداء حموده
2018-05-10 01:05:00