التطبيق الأصفر الذي أخذ عقولنا

تم النشر بواسطة: هبة عسلية 2018-01-01 12:01:00

 

بيرزيت اون لاين - هبة عسلية: عشر ثوان في تطبيق "سناب شات"، أصبحت كفيلة بإسعاد الشخص المستخدم وإدخاله في عالم مليء بالمعرفة والأحداث والفعاليات، إذ بات هذا التطبيق الأصفر يتغلغل في حياتنا بشكل لا نستطيع التخلي عنه، ولا يخلو منه أي هاتف من هواتفنا الذكية، بحيث يصل عدد مستخدميه إلى نحو 100 مليون نحو العالم، حسب الموقع الأصلي لـ"سناب شات"، فما سر محبة هذا التطبيق الأصفر؟

 مساعدة التدريس في دائرة العلوم السلوكية في جامعة بيرزيت رغدة عويضة ترى أن الناس بشكل عام لديهم إقبال كبير على التطبيق، ويجذبهم لذلك تعدد التحديثات التي يطلقها القائمون على التطبيق، والتي تتضمن مؤثرات يتم استخدامها لتعطي مستوى معيناً من الجمال، بحيث تعمل هذه الصورة على زيادة الثقة بالذات للشخص المستخدم، وتتلاعب على المستوى النفسي لديه بأنه جميل بالواقع كما هو جميل بصورة السناب".

وأضافت عويضة بأنه عند استخدام الفلاتر المتنوعة مثل "طوق الورد" والفلاتر المتنوعة، يبدو المستخدم بأنه منفتح على العالم ومضحك ايضاً. وبينت أن "السناب  شات" هو عملية تماهي مع الأقران بحيث يدفع الشخص  إلى استخدم التطبيق عند رؤية صديقه يستخدمه، وهذا يؤدي إلى تحرير السلوك بمعنى أن الشخص يقوم بالنمذجة وتقليد الاخرين. واعتبرت أن سبب تعلق الناس بالسناب هو نوع من الإدمان الالكتروني أو الإفتقار للعلاقات الاجتماعية الحقيقية، فهو يعمل على تحقيق الرغبات في داخل الإنسان كإثبات الذات.

 ورأت أن السناب عمل على انتهاك الخصوصية"، فأصبحت الحياة مشاع للجميع، لكن لا شك بأن هذا التطبيق ذكي، إذ يعمل على استقطاب العديد من المستخدمين عن طريق المغريات التي يقدمها من شهرة وشعبية وتقمص للشخصيات".

وفي مقابلة مع بيرزيت اون لاين، قالت الطالبة في جامعة بيرزيت هالة الرجوب "20 عاما": "السناب هو أفضل تطبيق في العالم لا يمكن أن أتصور حياتي بدونه، هذا التطبيق عمل على تعزيز أشكال التواصل الإجتماعي بين الأصدقاء والأقارب، بالإضافة إلى أنني استمتع وأنا أشاهد الصور والفيديوهات من مختلف الأماكن وأنا جالسة في المنزل، وأصبحت أعلم الأماكن التي يزورها أصدقائي، وكل شيء يحدث معهم من بعيد، هذا بحد ذاته متعه! كما أنني أنشر على حسابي بشكل شبه يومي".                  

أما بالنسبة لهبة هريش  "22 عاما"، وهي فتاة تعمل في محل لبيع الملابس في رام الله قالت: "تطبيق السناب هو من أهم أدوات التسويق والترويج، والتي يعتمد عليها الكثير من الناس الذين يرغبون في نشر المعرفة حول منتج معين، وخصوصاً بالنسبة لطبيعة عملي أستخدمه من أجل الدعاية والإعلان للمحل وعرض الملابس والأسعار، وتصوير المحل عبر المؤثرات الجميلة التي يطلقها التطبيق، بحيث يشكل عامل جذب للناس".

 الشاب أدهم لدادوة "18 عاما"، تحدث عن أن "سناب شات" قرب المسافات بين الناس، وأضاف: "إنني كمستخدم يجذبني المحتوى المرئي من فيديوهات وصور التي يطلقها "السناب" كما تعجبني المؤثرات التي يطلقها التطبيق واستخدمها، ولا مانع عندي بأن أضع اي نوع منها، فأعتبرها إضافة جميلة لشخصية الإنسان".

فهذا التطبيق الأصفر قد أخترق عقولنا الصغيرة وجعل منها محتوى مرئياً مدته 10 ثوان.

 

 

              

 

اقرأ أيضا

كيف يجب أن تكون المناظرة الطلابية؟

تم النشر بواسطة: Reem Zabin
2018-05-08 12:05:00

فلسطين تواجه غول الاستيطان

تم النشر بواسطة: Jehad qaq
2018-01-13 03:01:00

المصور عصام الريماوي: التصوير الصحفي من أخطر المهن

تم النشر بواسطة: waleed.zayed17
2018-05-22 11:05:00