معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى

تم النشر بواسطة: Administrator 2017-08-12 11:08:00

اعداد وتصوير: مصدق قعدان

معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى أحد أهم المؤسسات الفنية والتعليمية الموسيقية في فلسطين. تأسس عام 1993 وافتتح أول فرع له في رام الله ثم أنشأ له بعد ذلك عدة فروع أخرى في القدس ونابلس وبيت لحم وغزة.

يقبل المعهد المنتسبين من عمر خمس سنوات كحد أدنى، ضمن برنامج ”بستان الموسيقى“، يتلقى الطفل المنتسب من خلاله أساسيات علم الموسيقي، ويصبح مؤهلا أن يختار الآلة الموسيقية التي يحب، ثم يلتحق بعد ذلك بالبرنامج النظامي. 

توجد هيئة تدريسية متخصصة بمختلف الآلات الموسيقية تشرف على تدريس وتأهيل الطلاب.

 

يتميز المعهد بأنه يفتح المجال امام الطلبة للتعلم والتدرب بشكل متخصص على انواع مختلفة من الآلات الموسيقية.

من بين مئات الطلاب المنتسبين للمعهد، يتميز بعض الطلاب بقدرات فنية عن غيرهم،  ”ماغي حديد“ تعتبر اصغر المنتسبين للمعهد واكثرهم تميزا، التحقت بالمعهد بعمر ست سنوات، والان تعتبر اصغر العازفين في المعهد بعمر ثماني سنوات فقط. تعلق ماغي على اختيارها لأصعب الالات الموسيقية الشرقية قائلة: ”من ضمن خمس الآت كان لي الخيار بأن اتعلمها، كان من ضمنها الكمان والبيانو، اخترت الالة الاحب الي -القانون-، تعلمت حبها من والدي“. 

يقدم المعهد  نظام اكاديمي متكامل، يقوم على مساقات تتناسب مع اعمار المنتسبين و ميولهم الموسيقية، يعطى من خلالها الطلاب واجبات وفروض منزلية، واختبارات فصلية يتم من خلالها قياس مستوى الطلاب بشكل دوري لتحسين مهاراتهم بشكل مستمر.

جانب من احد الحصص النظرية التي يتعلم الطلاب من خلالها العلوم الموسيقية السمعية والتطبيقية، ويظهر المرشد الاكاديمي وهو يوجه احد الطلاب.

يقوم أساتذة المعهد بالتركيز على الجانب العملي في العزف من خلال الحصص التدريبية، والتي يتعلم الطلبة فيها مهارات العزف الجماعي والمنفرد.

احد التدريبات على ضبط الايقاع خلال العزف الجماعي.

يؤدي الطلبة عروض اسبوعية يسمح للزوار والاهل بحضورها وذلك لتحسين اداء الطلاب وتحفيزهم من خلال العروض الحية.

احد الطلاب خلال عرض حي على آلة الفلوت.

يمنح المعهد الفرصة للطلاب للاستفادة من خبرات عالمية في مجلات موسيقية متنوعة.  ”اندريا كلارسون“ هي معلمة موسيقى مختصة بالوتريات، تقول: ”سافرت حول العالم لأعلم الموسيقى،  سافرت الى الهند وكوبا وغيرها، لكن لم اتخيل أني سأعيش حتى اليوم الذي سأعلم فيه في فلسطين“.

جانب من تدريب الطلبة على الآلات الوترية مع المشرفة  ”اندريا كلارسون“.

يتميز المعهد بانفتاحه على برامج التبادل الثقافي في مجال الموسيقى وهو ما يمنح الفرصة للطلبة لاكتساب خبرات جديدة. 

احدى الطالبات خلال حصة العزف الجماعي، تعزف على أحد آلات الايقاع ”الكونترباص“.

جانب من التدريبات الخاصة بفريق الاوركسترا الوطنية والتي تتعتبر اهم انجازات المعهد الوطني.

أحد العروض الموسيقية الحية في مسرح نسيب شاهين في جامعة بيرزيت، يؤديها عازفون من المعهد الوطني.

اقرأ أيضا

خطأ طبي أدى لمعاناة فتولّدت الإرادة

تم النشر بواسطة: waleed.zayed17
2018-04-12 10:04:00

قصة صمود عين الزرقا

تم النشر بواسطة: waleed.zayed17
2018-02-08 01:02:00

قصة الشهيد ليث الشوعاني، زهرة قطعها الاحتلال

تم النشر بواسطة: waleed.zayed17
2018-03-24 02:03:00